التدبر في القرآن الكريمالدروس

مدخل الى منهج التدبر (الدرس 20)

"القرآن الكريم أحسن الحديث " القسم الثاني

بسم الله الرحمن الرحيم

ملخص مدخل الى منهج التدبر (الدرس 20)

القرآن أحسن الحديث ” القسم الثاني “

* القرآن الكريم احسن الحديث لانه لم يتأطر بزمن دون اخر ولامكان من دون مكان ولا عالم دون عوالم اخرى فهو من الرب صانع الوقت وموجد المكان وخالق العوالم .

* كلما رددنا آياته يزداد تجدده وعطائه ويفتح لنا افاق العلم والمعرفة لكشف واقعنا من زوايا متعددة .

* جعل الله تعالى كتابه العزيز طرياً الى يوم القيامة ، ولذلك عندما يتلوه المؤمن المتدبر يجده حديثًا مشوقًا يبعث الروح وينير القلب ويثير العقل ويفجر الطاقات .

* القرآن الكريم جديد متجدد يحمل صفة الاصدق والاحسن ، الاصدق حديثًا لانه معصوم متقن ولايخلف وعده سواء في دار الدنيا او في الاخرى .

* حديث القرآن يعني الحقيقة الصادقة يشهد لها وجدان الانسان وعقله وواقعه وكل شيء في الحياة .

* وهو احسن الحديث لقوة جاذبيته للروح السوية فتقراءه بابتهاج وعشق وتفاعل كبير تقشعر له الجلود ثم تلين من خشيةالله ، فتهتدي عندئذ القلوب .

* والقرآن ليس جديداً في كشف واقع اليوم فحسب، انما لكشف واقع الغد ومستقبل الدارين : ( الا ان فيه علم مايأتي .. )،( خبر مابعدكم .. ) ، ( .. وعند كل قوم غض الى يوم القيامة).

* وفي سياق الايات يتحدث عن العقلاء المسلمين لاياته الذين يستمعون القول فيتبعون احسنه ، ثم بعد ثلاث ايات يبين ان القول هو( الله نزل احسن الحديث.. ) وهو القرآن ويتميز انه احسن عرضاً وبلاغة واسلوباً وتأثيراً في ظاهره ويستبطن العلم والتذكرة والحكمة، وهكذا يبقى الاحسن في كل الابعاد .

 

الاستاذ : سماحة الشيخ علي قائد المطري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى