من هدي القرآن

دروس من هدى القرآن : الدرس (17)

الصبر (1) : (الصبر إبتغاء وجه الله)

 

  • 📝 تلخيص
  • دروس من هدى القرآن
  • الدرس (17) : الصبر (1)
  • العنوان : (الصبر إبتغاء وجه الله)
  • الاستاذ : أبو باقر محسن اليماني

________________________________
قال الله تعالى : {وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ }
من سورة الرعد- آية (22)

💠 أولاً : ما حقيقة الصبر :
▣ الصبر هو الغاء الزمن الذي يفصل بينك وبين الحقائق الواقعة في المستقبل.
▣ فالشوق الى الجنة صبر، والشفقة من النار صبر، والزهد في الدنيا العاجلة رغبة في الحياة الاخرة صبر، وترقب الموت الذي تدخل منه الى رحاب الحياة الابدية صبر.

▣ والصبر من أهم صفات المؤمنين (أولياء الله ) كما قال ربنا سبحانه {وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ}
فإذا أنت أوكلت أمرك لله سبحانه فستجد أن الله يعينك على ما صبرت عليه، وما أجمل الصبر إذا كان الله وراءه،
💠ثانيا : ولكن لماذا الصبر ابتغاء وجه الله؟.
▪️ لأن الله سبحانه هو الذي يبتلي الإنسان لسببين :
1️⃣ إما ليختبره كما قال: {أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمْ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ}(آل عمران: 142).
2️⃣ أو يبتليهم بما كسبت أيديهم لينقيهم ويصفيهم من الذنوب، فإذا صبرت واحتسبت فأجرك على الله، فهذا يدل على صدق الإيمان، كما يدل على رضى الإنسان بقضاء الله وقدره.
💠ثالثاً : ماهو جزاء الصابرين إبتغاء وجه الله ؟؟
▪️ جزاء الصابرين الملتزمين بكامل صفات الايمان ومنها إقامة الصلاة والإنفاق في السر والعلن ويدرءون بالحسنة السيئة … جزائهم كما قال الله عز وجل : {أُوْلَئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ}
💠 فما هي عقبى الدار؟.
▪️{ جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ (23)
سَلَامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّار }ِ / من سورة الرعد- آية (24)
💠 هذا من أفضل الجزاء الذي ساقه الله للصابرين على البأساء والضراء، والصابرين على الطاعة لوجه الله، القابضين على دينهم والصابرين عن ممارسة الباطل اللذين لا يرهبهم الطغاة ولايخشون في الله لومة لائم.
💠 رابعا : الصبر وصية العلماء :
▣ إن اهل العلم يتواصون بالصبر، طلبا لثواب الله تعالى. قال الله تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ اوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ الله خَيْرٌ لِمَنْ ءَامَنَ وَعَمِلَ صَالِحاًوَلا يُلَقَّاهَآ إِلَّا الصَّابِرُونَ‏ }(القصص/ 80)
▣العلماء بالله عبروا من ظواهر الأمور الى لبابها وعبروا من الدنيا إلى الآخرة، بل وعرفوا عاقبة هذا الموقف، وهكذا ينبغي للمؤمن أن يتحمل مسؤوليته حينما يتأثر الناس بمظاهر الثروة الباذخة.
▣ وهذه الكلمات تكشف عن النفسية العالية التي تتحدى إغراءات الدنيا بقوة الإيمان، ولا ريب أن هذا التحدي يحتاج إلى الصبر .
💠خامساً : أهل البيت(عليهم السلام )المثل الأعلى في الصبر :
▪️وعد الله نبيه الأكرم أن يجعل من أهل بيته وذريته أئمة يمتازون بالصبر الخارق، فقال الله عز وجل :
{ وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَـمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآَيَاتِنَا يُوقِنُون}َ / سورة السجدة- آية (24)
▣ ومن هنا نفهم أن للصبر درجة سامية رفيعة حيث يذكره الله سبحانه الى جانب اليقين وهو كما في الحديث الشريف من الإيمان كالرأس من الجسد .
▪️أما السيدة زينب فلا يملك الإنسان إلا أن يقف متحيراً ومتعجبا أمامها ويتساءل: كيف وصلت تلك المرأة العظيمة إلى تلك الدرجة من الصبر والتحمل؟
▪️ ومع كل ماجرى لم ينفد صبرها وأعجب مافي الأمر أنها وصفت واقعة الطف وقتل أخوتها وبنيها وسائر ذويها وملحمة الأسر الفظيعة قائلة : {ما رأيت إلا جميلاً } ومن هذه الكلمة يتبين أن كل ما يصيب المؤمن في سبيل الله فهو جميل.
▪️وهكذا على الإنسان وبالذات المؤمن أن يواجه المشاكل والمصاعب والهموم في الحياة بمزيد من الصبر والتحمل…
(وصلى الله على محمد وآله الطاهرين )

  • لتواصل مع إستاذ المادة على البوت :

@abobagermohsen14bot


  • رابط ارشيف مادة (من هدى القرآن  )

https://t.me/hadaaalquran

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى