التاريخ والسيرةالدروس

استجيبوا لله وللرسول

ذكرى إستشهاد النبي صلى الله عليه وآله وسلم

 

#استجيبوا_لله_وللرسول .

 

# ملخص درس ومحاضرة : ( شهادة النبي ( ص) وتخلف الأمة) .

* السؤال متى تخلفنا فإن سماحة السيد المجدد محمد تقي المدرسي حفظه الله يجيب عنه باختصار ويقول نحن تخلفنا حينما توقفنا عن العطاء.

* وهذه حقيقة أن تلك الأمة وذلك المجتمع وذلك الفرد الذي يتوقف عن العطاء يصاب بتلك الحالة من التراجع والتسافل في واقعه وهذه سنة الله في الجميع حينما يتوقف الإنسان عن العطاء يتخلف وهذا ماحصل لهذه الأمة التي توقفت عن العطاء بعد وفاة تبيها عليه وآله الصلاة والسلام.

* أما الإجابة عن السؤال كيف أو لماذا تخلفنا وفي الحقيقة سماحة السيد المفدى المجدد محمد تقي المدرسي يجيب أيضاً عن سبب تخلف هذه الأمة بعد شهادة النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم يرى سماحته أن سبب تخلف هذه الأمة هو عدم تمسكها بتلك السنن الإلهية التي جعلها الله قوانين لهذه الحياة من عمل بها تقدم ومن لم يعمل بها تخلف وتراجع وتأخر.

* ومن أهم وأبرز هذه السنن هي سنة الطاعة للقيادة الأحسن هذه السنة التي هي أصل السنن والتي تندرج تحتها كل السنن سنة الطاعة لتلك القيادة الأحسن التي من ارتبط بها سيرتبط بكل السنن ومن تركها حتى ولو ارتبط بالسنن الأخرى فإنه سيصل لمرحلة التخلف والتراجع وهذا ما حدث لهذه الأمة بعد شهادة النبي الأكرم.

* حينما لم تتمسك هذه الأمة بسنة الطاعة للقيادة الرسالية الأحسن المعينة من الله وتمسكت بتلك القيادات المزيفة صحيح حصل لها نوعا من التقدم بسبب تمسكهم ببعض السنن الأخرى ولكن تركهم لاعظم سنة وهي سنة الإتباع وسنة الطاعة للقيادة الرسالية الأحسن جعل هذه الأمة تتخلف.

* وصل التخلف بالأمة الى اليوم الذي يحكمها الخمارين كيزيد ومعاوية ومروان والوليد وهارون والمتوكل وحريم السلطان ومحمد سلمان اليوم مثل هؤلاء الخمارين بسبب عدم تمسكها الأمة بسنة الطاعة للقيادة الرسالية الأحسن يصبحوا شراب الخمور حكام الأمة.

* ومثل هولاء الى أين سيصلون بالأمة هل يتوقع أن يقدموا تقدما لها كلا لا والله بل لا يملكون أن يقدموا لنا الا التخلف والتراجع والذل هذه سنة الله أيها الإخوة التي جرت وكانت حتى في الأقوام السابقة.

* ماحصل للأمة من التخلف هو نفس ماحصل لبني إسرائيل ألم يكن بنفس السبب وهو ترك القيادة الرسالية الأحسن حينما تركهم موسى قال لأخيه هارون اخلفني في قومي وذهب موسى ولكن بني إسرائيل حينما غاب ورحل موسى سرعان ما انقلبوا على اعقابهم على تلك القيادة الأحسن وبسبب انقلابهم تخلفوا ذلك التخلف.

* هذا الموقف الذي اتخذه بنو إسرائيل من ترك اتباع القيادة الرسالية الأحسن واتباع القيادة المزيفة أدى بهم إلى التخلف والتراجع حتى التفكير والنظرة وحتى في أبسط الأشياء اصيب بنو إسرائيل بالتخلف والتراجع في كل زوايا حياتهم.

* القيادات المزيفة هيا أكبر عامل من عوامل التخلف والتراجع والانحدار وفي الحقيقة هي سنة تجري على الجميع.

* القيادة الاحسن لها دور مهم في التقدم والرقي وبالعكس تركها هو أكبر عامل للتخلف والتراجع وهذا في الحقيقة هو حقيقة ما جرى بعد شهادة رسول الله صلى الله عليه وآله النبي الأكرم لهذه الأمة.

* النبي قام بأمر الله بتعيين تلك القيادة الرسالية التي ستقود مركب الإسلام من بعد رحيله عن هذه الحياة ولم يكن هناك قيادة تملك صفات القيادة الأحسن وتجتمع فيها صفات القائد الأحسن مثل الإمام علي عليه السلام الذي كان أعلم الناس وأشجعهم وأقواهم واصبرهم واتقاهم بعد رسول الله.

* هناك مئات النصوص والأدلة التي تثبت احقيه علي بالخلافة ومنها مثلا حديث لم يبقى أحد من رواة الحديث والسيرة والتاريخ الى وينقه حتى البخاري مع شدة تعصبه ينقل هذا الحديث وهو قول النبي للإمام علي عليه السلام (إنك مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي) وكلنا نعرف منزلة هارون من موسى وأنه وزيره ووصيه.

* ولكن الجدير بالذكر أن النبي حينما شبه مكانة الإمام علي منه بمنزلة هارون موسى وهو الذي يعلم من ربه ما الذي سيجري بعد شهادته بحق علي هو كأنه يقول للامام علي ياعلي سيجري معك ماجرى مع هارون من قبل هذه الأمة التي سيصبها التخلف والتراجع بسبب تركك كما عمل بنو إسرائيل مع هارون.

* بعد شهادة رسول الله استبدلت الامة القيادة الرسالية الحقيقية والأحسن التي تملك كل مقومات البناء والعطاء والتقدم والتي ستصنع الحضارة الإسلامية على أتم وجه واتجهوا إلى قيادات مزيفة قيادات قادت الأمة إلى الهاوية بل إنها صنعت كما صنع السامري في قوم موسى.

* جاء في أنساب الأشراف للبلاذري أن سلمان الفارسي قال حين بويع أبو بكر (لو بايعوا علياً لأكلوا من فوقهم ومن تحت أرجلهم) .

* واليوم ليس مختلفا عن الأمس وسنن الله هي هي لا يغيرها شيء في كل زمان ومكان اليوم كيف تعيش أمتنا في واقعها السياسي والاقتصادي والاجتماعي والروحي والأخلاقي والديني.

* السنا نعيش ذلك التخلف الذي أدى بنا إلى ما نحن عليه اليوم من الضعف والهوان؟

مدرسة الامام الهادي(ع) الرسالية التمهيدية على الرابط :
https://t.me/AlamamalhadeIHPS

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى