التدبر في القرآن الكريمالدروس

التعرف على حقيقية القرآن ” تبيانيته”

الشيخ علي قائد المطري

ـ بما أن القرآن كتاب هداية للناس فلا بد من أن يكون واضح كي يستفيد منه الناس ويتحقق الهدف من نزوله.

ـ القرآن كتاب بيان وتبيان لكل شي،
فالبيان هو الإبلاغ بوضوح (( هذا بيان للناس )) .
أما التبيان فهو شدة الوضوح
(( ونزلنا عليك الكتاب تبيان لكل شي ))
والفرق بين البيان والتبيان أن الأول جعل الشيء مبين من دون حجة، والثاني جعل الشيء مبين مع الحجة، وكلاهما تم استخدامه في القرآن الكريم .

يقول الإمام الصادق عليه السلام : ( إن الله أنزل في القرآن بيان كل شيء حتى ما ترك شي يحتاجه العباد إلا وقد بينه في القرآن ) .

ـ القرآن الكريم يبين الخطوط العريضة للشريعة والقواعد العامة ويبين كيفية الإستفادة منها .

سؤال : كيف يكون القرآن تفصيل لكل شيء ؟
القرآن مثل الشمس تنور كل شي ولكن لا يمكن الوصول اليها، وكذلك القران الكريم هو تفصيل لكل شئ, لانه يبين القواعد والسنن والقوانين والأمثال التي جعلها الله في الكون، وهذه السنن مرتبطة بالقيم الإلهية، وهذه القيم مرتبطة بالاسماء الحسنى لله تعالى.
مثال : عقوبة الظالم مرتبط باسم الله الجباروالمنتقم, وهكذا.

التوحيد هو أصل الأصول ومنه تنبثق كل القيم والشرائع السماوية وكل آيات الله تعالى .
القرآن الكريم هو بمثابة خارطة طريق للإنسان في هذا الوجود.
الروايات ايضاً بينت أن القرآن كتاب تفصيل .
اذاً القرآن تفصيل كل شي باعتباره يختزل القواعد والاصول العامة للحياة بشقيها الديني والدنيوي.

سؤال : لماذا لا نجد تفاصيل عدد ركعات الصلاة ومقاديرالزكاة وغيرها في القرآن الكريم ؟؟
القرآن كتاب بيّن الإصول والقواعد لكل شي , ومن هذه الإصول أنه يرجعنا إلى النبي والائمة المعصومين عليهم السلام الذين يستنبطون تفاصيل الشريعة والحياة من القرآن الكريم , (فاسئلوا أهل الذكر إن كنتم لاتعملون ) .

او قاعدة قول الصادق ع في جوابه لسؤال وضوء الجبيرة ( يُعرف هذا واشباهه, من قوله تعالى ( ماجعل عليكم في الدين من حرج ) .

Haydar

اسعى لنشر الخير والفضيلة والصلاح مستعينا بمنابع الوحي الأصيلة القرآن الكريم وهدي النبي الأكرم وأهل بيته عليهم جميعا السلام ومن وحي العقل المستنير بهم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى